الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  الخروجالخروج  
المواضيع الأخيرة
» العب blackops وسيرفرات شغاله 100/100مع فريق alterrev
من طرف AlOwOlI الأربعاء يناير 30, 2013 10:38 pm

» تعال العب Battlefield.Bad.Company.2 اونلاين مع EmulatorNexus
من طرف Mohammed الإثنين سبتمبر 10, 2012 2:56 am

» حصريا عملاق الشروحات والتقاط الصور من الكومبيوتر باخر اصداراتة SnagIt 11.0.0.207 + السيريال
من طرف Mohammed الجمعة أغسطس 03, 2012 5:24 am

» برنامج استرجاع الملفات المحذوفة EASEUS data recovery wizard professional 5.0.1
من طرف Mohammed الأحد يوليو 29, 2012 2:00 am

» ديمو لعبه كره القدم المنتظره Pro Evolution Soccer 2013 - رابط مباشر !
من طرف Mohammed السبت يوليو 28, 2012 12:05 pm

» حصريا لعبة كرة القدم الجبارة PRO EVOLUTION SOCCER 2013 بنسختها الـ Demo
من طرف Mohammed الجمعة يوليو 27, 2012 6:06 am

» لماذا عند وضع فيلم او فيديو علي الموبايل لا يعمل الفيلم ادخل لتعرف ايه الحل
من طرف Mohammed الجمعة يوليو 27, 2012 2:46 am

» بخصوص الاستايل
من طرف Mohammed الجمعة يوليو 27, 2012 1:12 am

» ·._.··`¯·.¸¸.·`صَــلـآآهـ اللّــيلْ صلـآهـ الغِفيًلهـ·._.··`¯·.¸¸.·`
من طرف Mohammed الأربعاء يوليو 25, 2012 11:42 pm

» صور Ban 10
من طرف ليزا الثلاثاء يوليو 24, 2012 8:02 pm

» حمل كاونتر سترايك [ Counter-Strike:Global Offensive ] ►╔
من طرف Xtrem GZ الثلاثاء يوليو 24, 2012 12:39 am

» صور كارتون الشبح
من طرف Mohammed الإثنين يوليو 23, 2012 11:25 am

» أفضل برنامج لتنزيل و تحديث جميع قطع كمبيوترك Easy Driver Pro 8.0.3
من طرف Mohammed الأحد يوليو 22, 2012 1:06 am

» اول 6 العاب ps 4
من طرف Mohammed السبت يوليو 21, 2012 11:57 pm

» حصريا النسخة التجريبية لبرنامج الحزمة المكتبية Office 2013 Preview
من طرف Mohammed الخميس يوليو 19, 2012 10:34 pm


شاطر | 
 

 بمناسبة قرب حلول شهر رمضان ممكن ربع ساعة من وقتكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ÃŁ_ŜĂŘÃƁ

avatar



الدولة : العراق
الاسم الحقيقي : Ahmed
CPU : Intel(R) Pantum 4 (TM) @ 3.0 GHz
GPU : ATI Mobility Radeon HD 4000 Series
RAM : 8 GB
OS : Windows 8 Ultimate 64-bit
اللعبة المفضلة : max payne 3
المتصفح : Mozilla Firefox
سرعة الانترنت : 1 MB
النقاط : 245

مُساهمةموضوع: بمناسبة قرب حلول شهر رمضان ممكن ربع ساعة من وقتكم   الثلاثاء يوليو 10, 2012 1:29 am




شهر القلوب


ــــــــــــــــــــ
شهر رمضان هو شهر القرآن، شهر المغفرة والرضوان، شهر النفحات والإيمانيات،
شهر المعاني الإيمانية التي لا تدرك ولا تتحقق إلا فيه، ومن هذه المعاني
التي نتعلمها من هذا الشهر: الرقة والرحمة التي تحل في القلوب، والطهارة
والنقاء من الدنس والأحقاد، والخوف والخشية التي تنتاب النفوس فتخلص إلى
بارئها، وتتعلق بحب مولاها.

شهر رمضان وما فيه من المعاني العظيمة المهمة



الحمد لله الرحيم الرحمن، الكريم المنان، ذي الفضل والإحسان، اختص رمضان
بنزول القرآن، وجعل صيامه من أسباب الغفران، وجعل له اختصاصاً بدخول عباده
إلى الجنان، أحمده سبحانه وتعالى حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه، هو أهل
الحمد والثناء، لا نحصي ثناءً عليه، هو كما أثنى على نفسه، فله الحمد على
كل حال وفي كل آن، وله الحمد ملء السماوات والأرض، وملء ما بينهما، وملء ما
شاء من شيء بعد، حمداً يليق بجلاله وعظيم سلطانه، ويوافي فضله وإنعامه،
وينيلنا رحمته ورضوانه، ويقينا سخطه وعذابه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده
لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير، وأشهد أن
نبينا وقائدنا وقدوتنا وحبيبنا وسيدنا محمداً عبد الله ورسوله، وصفيه من
خلقه وخليله، ختم الله به الأنبياء والمرسلين، وجعله سيد الأولين والآخرين،
وأرسله إلى الناس كافة أجمعين، وبعثه رحمة للعالمين، فهدى به من الضلالة،
وأرشد به من الغواية، وكثرنا به من بعد قلة، وأعزنا به من بعد ذلة، وأشهد
أنه عليه الصلاة والسلام قد بلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، وكشف
الله به الغمة، وجاهد في الله حق جهاده، وتركنا على المحجة البيضاء ليلها
كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك، فجزاه الله خير ما جازى نبياً عن أمته،
ووفقنا لاتباع سنته، وحشرنا يوم القيامة في زمرته، وجعلنا من أهل شفاعته،
وصلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحابته أجمعين، وعلى من تبعهم بإحسان
إلى يوم الدين، وعلينا وعلى عباد الله الصالحين. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ
آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا
وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102] ، يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا
رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا
زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا
اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ
عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء:1]، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا
اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ
وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ
فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا [الأحزاب:70-71]. أما بعد: فها نحن نتفيأ ظلال
الإيمان ونسائم الجنان في رحاب رمضان، ولعلنا نشعر بهذه التغيرات التي هبت
على قلوبنا فأحيتها، وعلى نفوسنا فطهرتها، ولا شك أننا في حاجة إلى مزيد من
التنبيه والتركيز والتذكير الذي يعظم فوائدنا وعوائدنا من هذه الفريضة
العظيمة وهذا الموسم الجليل. رمضان شهر القلوب، والإنسان فيه ثلاث قوى: قوة
العقل والفكر، وقوة البدن والجسد، وقوة القلب والروح، وكل منها يحتاج إلى
غذاء ورعاية وعناية، وكل زيادة في جانب منها تعد حيفاً وظلماً ونقصاً في
الجوانب الأخرى، ولا أعتقد أنك تخالفني الرأي في أن حظ أجسادنا وتفكير
عقولنا في أمور حياتنا استغرق نصيباً وافراً من الأوقات والجهود، وأن حظ
القلوب والأرواح أقل، بل ربما كان أقل من القليل، بل ربما غاض حتى كاد أن
ينوي وينتهي، فتهب علينا هذه النسائم، وتمر بنا تلك النفحات، ويكرمنا الله
عز وجل بمثل هذه المواسم حتى يتم الاستدراك ويكون التوازن، فحظنا في هذا
الشهر أن نجعله شهر القلوب والأرواح لا شهر الأبدان والأشباح، أن نجعله
الشهر الذي يؤكد لنا ما جاء به ديننا من أن الأعظم والأكثر أهمية في حياة
المؤمن إنما هو قلبه وروحه، إنما هو إخلاصه وتجرده، إنما هو قصده ونيته،
ليست الأمور بظواهرها، ولا الأعمال بأشكالها، بل كما قال الحق جل وعلا:
يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ
بِقَلْبٍ سَلِيمٍ [الشعراء:88-89]. قال القرطبي رحمه الله: خص القلب بالذكر
لأنه الذي إذا سلم سلمت الجوارح، وإذا فسد فسدت الجوارح. وكلنا يحفظ حديث
المصطفى صلى الله عليه وسلم: (ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد
كله وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب) وكلنا يدرك تماماً هذا المعنى
وأن القلب السليم هو الخالص من الأوصاف الذميمة، والمتحلي بالأوصاف
الجميلة، وكما بين ذلك الشعبي فقال: الذي يسلم من الشرك والشك، ومحبة الشر،
والإصرار على البدعة والذنوب. ويلزم من سلامته مما ذكر اتصافه بأضدادها
-وتأمل الأضداد فإنها موضع حديثنا- من الإخلاص والعلم واليقين، ومحبة الخير
وتزيينه في قلبه، وأن تكون إرادته ومحبته تبعاً لمحبة الله، وأن يكون هواه
تبعاً لما جاء عن الله، وصدق الله: فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ
وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ [الحج:46]. أفلسنا
حينئذ ندرك تماماً عظمة أهمية القلب والروح، وما يتعلق بهما من الأعمال من
الإخلاص والمحبة والتوكل والإنابة والرضا وغير ذلك؟! تأمل حديث أبي هريرة
عن سيد الخلق صلى الله عليه وسلم وهو يقول: (إن الله لا ينظر إلى صوركم ولا
إلى أموالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم) قلوبكم محل نظر الله عز وجل،
ما فيها من خير تضمرونه ونية خالصة تنطوي عليها، قلوبكم تلك التي لها
آثارها، وكلنا يعلم ذلك. قال ابن القيم رحمه الله: لا تتفاضل بصورها
وعددها، وإنما تتفاضل بتفاضل ما في القلوب، فتكون صورة العمل واحدة وبينهما
من التفاضل كما بين السماء والأرض، ذاك قلب ذاكر يصلي وهو معلق القلب
بالله، وذاك قلب غافل ساه لاه، ذاك قلب مخلص وذاك قلب مرائي، فالعمل واحد
والنتيجة مختلفة، بينها وبين الأخرى كما بين المشرق والمغرب. ......



الإخلاص والتعلق بالله



انظر إلى هذا الشهر كيف يسكب في قلوبنا المعاني العظيمة المهمة التي نحن في
أمس الحاجة إليها! أولاً: الإخلاص والتعلق، إخلاص لله، وتعلق به، وحسن صلة
دائمة بالارتباط بذكره وطاعته وعبادته، ففي الحديثكل
عمل ابن آدم له إلا الصوم، فإنه لي وأنا أجزي به) إنه عمل خالص لله عز
وجل، هو أبعد ما يكون عن الرياء؛ إذ ليس له آثار ومظاهر يمكن أن يرائي بها
الإنسان، هو عمل لا تجرحه ولا تتركه إلا مخافة من الله عز وجل؛ إذ يمكن أن
تفطر ولا يراك أحد، وأن تجرح صومك ولا يشعر بك أحد، لكن الذي يمنعك أنك
عالم موقن بأن الله سبحانه وتعالى لا تخفى عليه خافية، وأنت موقن بأنه جل
وعلا هو الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، ذلك الذي يمنعك، يبث
ويزيد وينمي ويغرس هذا الإخلاص في قلبك لله سبحانه وتعالى، وأنت حينئذ معلق
القلب بالله عز وجل؛ لأن الله سبحانه وتعالى قال: وَلَكِنَّ اللَّهَ
حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ
إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ [الحجرات:7]. في هذا
الشهر الجليل وهذه العبادة العظيمة زادك من الإيمان كبير، وحرصك على إحياء
قلبك بمعانيه وأعماله عظيم جداً، وحال غيرك في غير هذه العبادة، بل حالك
أنت في غير هذه العبادة كان ربما على غير ذلك، أو -على أقل تقدير- دون ذلك،
وكل تعلق للقلب بغير الله عز وجل محبة وهوى هو نوع من طمس نور القلب ووأد
حقيقة الإيمان فيه، كما أخبر الحق جل وعلا عن بني إسرائيل بقوله:
وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِكُفْرِهِمْ [البقرة:93] أي:
أشربوا حبه والتعلق به، فلم تعد قلوبهم محبة لله جل وعلا ولا متعلقة به.
فهذا الشهر العظيم شهر للتدرب والتعود والتأكد من تجريد القلب من كل قصد
سوى الله، ومن إخلاص النية أن تكون فيها شائبة لغير الله، ومن عظيم التعلق
بالله عز وجل، فنحن في هذا الصوم منذ انشقاق الفجر إلى غروب الشمس إلى سواد
الليل إلى تكرار اليوم ما نزال مستشعرين هذه المعاني، حياتنا صلة دائمة
بالله عز وجل، قلوبنا عامرة بذكره وبالاتصال به سبحانه وتعالى، فنحن نصوم
نهارنا ونتسحر ليلنا، ونبقى في سائر شهرنا متصلين بالله عز وجل على هذه
العبادة.






الرقة والرحمة



الرقة والرحمة: كم قست القلوب غفلة عن ذكر الله، وإعراضاً عن تلاوة كتابه
سبحانه وتعالى، وإيغالاً في كثير من الأعمال المحرمة الآثمة التي تطفئ
أنوار القلب وتذهب رقته، والله جل وعلا قد امتدح رسوله صلى الله عليه وسلم
بتلك الرحمة القلبية فقال: فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ
وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ [آل
عمران:159] ، كم هي قاسية تلك القلوب التي لا تتعظ ولا تدكر! تسمع الآيات
وكأنها لا تؤمن بها أو لا تعرف معانيها، أو لا تلقي لها بالاً، نسمع الذكرى
والموعظة فلا تتهيج النفوس ولا تتحرك القلوب، ثم نرى صور القسوة جفاءً في
المعاملة، وشدة مع المسلمين والإخوان، بل نوعاً من الخصومة والمكر والكيد،
والحرب والشحناء والبغضاء التي كأنما لم تسمح ولم تفسح في القلوب لرقة ولا
رحمة، نسأل الله عز وجل السلامة. إذا تأملنا ذلك ندرك حقيقة الإيمان، وأنه
هو جوهر تلك الرحمة والرقة التي تفيض على غير المؤمنين قبل المؤمنين؛ لأننا
نرى أن الكافر قد استوجب سخط الله عز وجل، فنرحمه لكي ننقذه من هذا الكفر
الذي هو فيه، كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم: (إنما مثلي ومثلكم كمثل
رجل استوقد ناراً، فجعل الفراش والهوام يقعن فيها، وجعل يذبهن عنها، فأنا
آخذ بحجزكم من النار). أو كما قال صلى الله عليه وسلم.







المحبة والمودة



كم رأينا الآيات التي تذكر لنا الوصف القلبي الرحيم الذي يريد الخير للناس
في قلب محمد صلى الله عليه وسلم: فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى
آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا [الكهف:6]
لعلك -يا محمد صلى الله عليه وسلم- مهلك نفسك، تتبع القوم، وتأتي إلى
مجالسهم لتخرجهم من الظلمات إلى النور، لتخرجهم من الكفر إلى الإيمان،
لتخرجهم من الجحود إلى اليقين. تلك القلوب الرحيمة يصب فيها هذا الصوم
الرقة والرحمة فتلين، سواء أكان لينها بلين العبادة والطاعة والذكر، أم كان
لينها بلين المحبة والألفة والأخوة: أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ
لِلإِسْلامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ
قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ [الزمر:22]
قال ابن كثير : هل يستوي هذا ومن هو قاسي القلب بعيد عن الحق، وقوله:
(فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ) أي: فلا تلين
لذكره، ولا تخشع، ولا تعي، ولا تفهم. فهذا حظنا من شهرنا، رقة ورحمة تفيض
بها القلوب، ثم تأتي من بعد ذلك الأخوة والألفة التي تفيض مياه محبتها
ومودتها في القلوب، فنرى الأواصر وهي تمتد، ونرى الصلات وهي تزداد، ونرى
الرحم وهي توصل، ونرى البِشر ونرى المحبة وهي تفيض، نرى صوراً تمنع تلك
الشحناء والبغضاء، لماذا؟ لأن هذه العبادة فيها صلة بالله، وفيها شعور بألم
الجوع والحرمان، وفيها رجاء رحمة الله عز وجل، (الراحمون يرحمهم الرحمن)،
فمن أراد أن يتعرض لرحمة الله فليعرض نفسه إلى رحمة عباده، فيكون حينئذ
مهيأ القلب لذلك، ولعلنا ندرك تماماً المنة العظمى التي امتن بها الله على
رسوله صلى الله عليه وسلم عندما خاطبه في شأن أصحابه: هُوَ الَّذِي
أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ * وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ
لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ
قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ [الأنفال:62-63] تلك
القلوب والمحبة التي كانت صورة نموذجية في حياة أصحاب محمد صلى الله عليه
وسلم يوم اقتسموا الأموال والديار، يوم اختلطوا كأنما أخوتهم أعظم وأقوى من
أخوة الرحم واللحم والدم والنسب، وذلك الذي صاغه الإيمان يتجدد في مثل هذه
الفريضة؛ لأننا نشعر تماماً بحقيقة هذه الأخوة والألفة والمحبة من هذا
الوجه.






الخوف والخشية



ووجه آخر -أيضاً- ينسكب في قلوبنا من أثر هذه العبادة الجليلة، هو الخوف
والخشية، خوف الله وخشيته؛ لأننا مع الطاعة والعبادة نتذكر ما سلف من
التفريط والتقصير، نتذكر كلما دعونا الله في صلواتنا وفي سجودنا تلك الذنوب
والآثام، نخشى من آثارها وأضرارها، نخشى من عدم غفرانها ومحوها، فما تزال
قلوبنا متقلبة بين هذا وذاك، روى الترمذي من حديث أنس رضي الله عنه (أن
النبي صلى الله عليه وسلم دخل على شاب وهو في الموت -أي: في مرض الموت-،
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: كيف تجدك؟ فقال الشاب: والله -يا رسول
الله- إني لأرجو الله وأخاف ذنوبي. فقال صلى الله عليه وسلم: ما يجتمعان في
قلب عبد مؤمن في مثل هذا الموقف إلا أعطاه الله ما يرجوه وآمنه مما يخافه)
، ألسنا نشعر ونحن في هذه الفريضة العظيمة والعبادة الجليلة بشيء من رجاء
يعظم كلما تلونا وكلما ذكرنا وكلما دعونا؟ كأنما نستشعر رحمة الله ومغفرته،
كأنما نريد أن ننالها بأيدينا، كأن أشواق قلوبنا وآمال نفوسنا معلقة حقيقة
بهذه الرحمة والمغفرة، ونحن نستحضر ما ذكره النبي صلى الله عليه وسلم: (إن
الله ينزل إذا بقي الثلث الأخير من الليل فيقول: هل من تائب فأتوب عليه؟
هل من مستغفر فأغفر له؟ هل من سائل فأعطيه؟ وذلك الدهر كله) ألا تتوق
نفوسنا؟ ألا تشتاق قلوبنا؟ ألا تتعلق أرواحنا؟ ألا نستشعر بأن قلوبنا تحس
هذه المعاني من تعلقها برجاء الله وخوفها من معصية الله أكثر مما نكون عليه
في غير هذا الموسم العظيم والعبادة العظيمة؟! إنها نفحات القلوب، يصبها
هذا الشهر العظيم فيها: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ
اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ
زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ [الأنفال:2] ، كم
نسمع في هذا الشهر من ذكر الله؟! كم نتلو من آيات الله؟! كم نشعر بأن
قلوبنا تخفق خوفاً أو تتحرك رجاءً من هذه المعاني التي نتصل بها؟ وذلك من
رحمة الله سبحانه وتعالى: إِنَّ الَّذِينَ هُمْ مِنْ خَشْيَةِ رَبِّهِمْ
مُشْفِقُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ *
وَالَّذِينَ هُمْ بِرَبِّهِمْ لا يُشْرِكُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا
آتَوا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ *
أُوْلَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ
[المؤمنون:57-61] كل يوم ندعو ونقول: اللهم! تقبل صيامنا وقيامنا، نعمل
ونحن في خوف أن لا يقبل منا، أليست هذه من مشاعر الإيمان؟! قال النبي صلى
الله عليه وسلم لأم المؤمنين عائشة لما قرأت هذه الآية وقالت: (هو الرجل
يسرق ويزني ويشرب الخمر يا رسول الله؟ قال: لا يا ابنة الصديق ، ولكنه
الرجل يصوم ويصلي ويتصدق ويخشى أن لا يقبل منه) ونحن اليوم -بحمد الله-
نشعر بذلك، نصلي ونصوم ونتصدق ونقول: اللهم! اقبلنا. اللهم! اقبلنا. نخاف
أن لا تقبل أعمالنا، كما قال الحسن رحمه الله: لقد أدركت أقواماً هم أخوف
منكم من أن تحاسبوا على سيئاتكم من أن تقبل منهم أعمالهم أي: كان خوفهم من
قبول الأعمال أعظم من خوفنا على محاسبتنا على الآثام. وذلك أمر عظيم في شأن
القلوب متى وجد فيها، فإنه كما قال الله عز وجل: أُوْلَئِكَ يُسَارِعُونَ
فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ [المؤمنون:61] ومعنى ذلك أنك
تكثر من صيامك، وتزيد من صلاتك، وتعظم من نفقتك، ثم بعد ذلك ترى أنك لم
تعمل شيئاً، وترى أنك ما زلت تأمل في قبول الله عز وجل، فما تزال تعمل
وتعمل، وما تزال تتحين تعرضك لرحمة الله وكثرة دعائك له ورجائك في قبول
عملك عنده، وهذه كلها فيوض إيمانية قلبية لا نشعر بها كما نشعر بها في هذا
الشهر العظيم وهذا الصوم الجليل، فلنتنبه لذلك ولنحرص عليه.





الطهارة والنقاء



طهارة القلوب ونقاؤها أمر عظيم، كم في القلوب من ظلمة سوداء من أثر
المعصية! كم في القلوب من مشاعر حسد ومشاعر منافسة بين أهل الإيمان لا
تنبغي ولا ينبغي أن يكونوا عليها؟! فهذه صورة كبيرة، فكيف تتطهر قلوبنا؟
طهارتها هي الطريق إلى العفة عن المحارم، والبعد عن المآثم، تلك هي الطريق
التي بها تشرق أنوار القلوب، روى حذيفة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله
عليه وسلم أنه قال: (تعرض الفتن على القلوب كالحصير عوداً عوداً، فأيما
قلب أشربها نكت فيه نكتة سوداء. وأيما قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء، حتى
يصيرا على قلبين: أسود مرباداً كالكوز مجخياً، لا يعرف معروفاً ولا ينكر
منكراً إلا ما أشرب من هواه) نكتة سوداء من منكر أو معصية، ثم أخرى وليس
ثمة استغفار ولا توبة، فلا جلاء ولا نقاء ولا صفاء، فما تزال النقاط
السوداء حتى يظلم القلب نسأل الله عز وجل السلامة. وإشراقة القلب تكون
باجتناب المعصية، فإنه صقل وتطهير لذلك القلب: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ
مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ
لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ [الأحزاب:53] طهارة القلوب عفة الجوارح، غض
بصر، وإغضاء سمع، وإمساك لسان، وضبط جوارح، كل ذلك يؤدي إلى تلك الطهارة
وذلك النقاء؛ لأن أي انحراف إنما مصبه ومرده إلى القلب، العين تنظر إلى
المحرم والقلب يظلم، الأذن تسمع إلى الإثم والقلب يظلم، الأيدي تأخذ ما لا
يحل والقلب يظلم، فما يزال يظلم ويظلم حتى تنطمس أنواره، نسأل الله عز وجل
السلامة. روى النسائي في سننه من حديث أنس رضي الله عنه عن رسول الله صلى
الله عليه وسلم أنه قال: (لا يجتمعان في قلب عبد: الإيمان والحسد) وفي
رواية أخرى عند النسائي في سننه وعند أحمد في مسنده: (الشح والإيمان) تلك
المشاعر التي نخرج بها اليوم أموالنا، والتي نبذل فيها مشاعرنا من المحبة
هي نوع من التعليم والتعويد والتربية والتزكية للقلوب لتخرج منها تلك
الأوضار وتلك الأقذار وتلك الأكدار التي هي شح أو حسد، أو هي ظلمة من آثار
تلك المعاصي، نسأل الله عز وجل السلامة.







التذكر والتدبر



التذكر والتدبر كم نحن في حاجة إليهما! كم هي شواغل الدنيا التي جعلت
قلوبنا غافلة لاهية ساهية لا تكاد تدكر ولا تعتبر! أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ
الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا [محمد:24]، فنحن في هذه
العبادة خير منا -بحمد الله- فيما قبلها؛ لأننا نقرأ القرآن كثيراً، ونجتهد
في تدبره؛ لأن كثرة القراءة ملجئة إلى ذلك، نعتكف فلا يكون لنا وقت إلا
وقت العبادة، فما نزال إما نصلي وإما نقرأ، وإما نتذكر أو نعتبر، فكل ذلك
يعين على هذا، ونحن نعظم صلتنا بكتاب الله سبحانه وتعالى بوجوه كثيرة، منها
الحفظ، والمراجعة والتلاوة وقراءة التفسير، أو سماع دروس العلم أو
المواعظ، كلها تتصل بهذا المعنى فتحيي موات القلوب بإذن الله، وصدق الله
تعالى حين قال: أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ
يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لا تَعْمَى
الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ
[الحج:46]، وتأمل قول الله عز وجل في شأن المعرضين الذين لا تنتفع قلوبهم
بذكرى: مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلَّا
اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ [الأنبياء:2]، فكم نحن نلعب! وكم نلهو!
وكم نشتغل بأمور لعلي أوجز بعضاً منها فيما يأتي! نحن نجعل قلوبنا في غفلة
وسهو ولهو ولغو لا ينبغي أن تكون عليه، وقد أخبر المصطفى صلى الله عليه
وسلم بهذا المعنى بحديثه العظيم الذي رواه أبو هريرة أنه عليه الصلاة
والسلام قال: (ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أن الله لا
يستجيب دعاءً من قلب غافل لاه)، ولذلك نحتاج إلى هذا المعنى العظيم وكل هذه
المعاني، ويضاف إليها الطمأنينة والسكينة، فهي من آثار هذه العبادة؛ لأن
كثيراً من تلك المعاني التي تحيي القلوب وتبث فيها هذه الخيرات مقرونة
بالعبادات والطاعات، والإقبال على الله الذي نشهده في هذا الشهر: أَلا
بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ [الرعد:28] ونحن نذكر الله عز
وجل.







الاستقامة والثبات



في شهر رمضان نستقيم -بحمد الله- ليس يوماً ولا يومين، بل شهراً كاملاً، بل
من عقل ووعى وادكر كان لأثر هذه العبادة استمرار في استقامته بإذن الله عز
وجل، والله سبحانه وتعالى جعل من دعائنا في كتابه: رَبَّنَا لا تُزِغْ
قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً
إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ [آل عمران:8] استقامت قلوبنا على الطاعات،
شعرنا بتلك الوصية التي أوصى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم: (قل آمنت
بالله ثم استقم) شعرنا بالثبات كما في قوله تعالى: وَرَبَطْنَا عَلَى
قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَوَاتِ
وَالأَرْضِ [الكهف:14]، نشعر أن قلوبنا مثبتة بالإيمان واليقين، فلنحمد
الله عز وجل على ذلك، ولنشعر بأن هذه المعاني هي الخلاصة العظيمة التي
ينبغي أن نحرص عليها في هذه العبادة. نسأل الله عز وجل أن يعمر قلوبنا
بالإيمان، وأن يرسخ فيها اليقين، وأن يجعل قلوبنا متعلقة به سبحانه وتعالى،
وأن يملأها بحبه والرضا بقضائه وقدره والإنابة إليه والخوف منه ورجائه،
إنه ولي ذلك والقادر عليه.






وقفات مهمة في شهر رمضان



أيها الأخ المؤمن! هاقد أظلنا موسم من مواسم التقوى العظيمة، شهر الصوم
الذي من مقاصده العظيمة التقوى. ووقفتنا الأخيرة تأكيد على أن يكون حظنا من
شهرنا هو حظ قلوبنا وأرواحنا، وأن لا نعكس، وأن لا نغير، وأن لا نبدل كما
يحصل -وللأسف- في واقع حياتنا، فإذا بنا نرى هذا الشهر وكأنه شهر الأجساد
والأبدان، شهر الشراب والطعام، لم أر بعيني في كل هذه الشوارع التي أجوبها
إعلاناً واحداً يشير إلى معنى من المعاني أو ينبه على شيء من التذكير
والعظة، بل إما أن نرى شراب العصير، وإما أن نرى أنواع الطعام، وإما أن نرى
الجانب الآخر الذي سأشير إليه. قال بعضهم: جعله الله عز وجل شهراً للقلوب
والأرواح فجعلوه لغير ذلك من الطعام والشراب. حتى إننا نرى أطعمة كأن من
المحرم أن تؤكل قبل رمضان أو بعده، أو كأن الصوم بدونها لا يصح، وهذا كله
من استزلال الشيطان، ومن صرف الأذهان عن حقائق الإيمان، ومن الخروج عن حكم
العبادات إلى أمور من الصوارف والملهيات والمشغلات، فلا ينبغي لنا أن نكون
من أولئك الذين يضيعون عقولهم، ولا ينظرون إلى المواسم والفرص والحكم
والمنافع التي ساقها الله إليهم، إن لله في أيام دهركم نفحات فتعرضوا
لنفحات الله، فكيف نتعرض لها ونحن لا نفكر إلا في هذه الطوابير التي نراها
قبيل المغرب تصطف لتأخذ هذا النوع من الطعام أو ذاك، ويختصمون ويضيعون
الأوقات العظيمة في آخر كل يوم قبيل الغروب، ويغفلون في ذلك الوقت عن الذكر
والدعاء والتضرع والاستعداد للإفطار؟! وأمر آخر، وهو الجانب المؤلم المحزن
الذي تحدثت عنه من قبل، ونراه أيضاً في الإعلانات، إنها البرامج
والتمثيليات وغيرها مما يعرض في القنوات، كل الذي نقول: إنه يصب في القلوب
من هذه الأمراض منه، فإن ذكرت جاءتك بالغفلة، وإن خشيت جاءتك بتركها، وإن
كان عندك صفاء كدرت قلبك من جديد، وإن كان عندك استقامة أزاغتك من بعدها،
نسأل الله عز وجل السلامة. فلماذا مرة أخرى وثانية وثالثة تتخصص وسائل
الإعلام لمعاكسة ومعارضة كل حكم عظيمة ومنافع جليلة، تجيء بها هذه الفريضة
أو غيرها من الفرائض؟ بل تختص بهذا الشهر، فثمت برامج لا يمكن أن تكون إلا
فيه، ولا تذاع أو تبث في غيره، وقد قلنا ذلك من قبل، لكنني أخاطب هنا
قلوبكم وعقولكم، لا تكونوا من سفهاء العقول فتضيعوا هذه الخيرات، ولا
تكونوا من ضعاف القلوب فتميلوا إلى الشهوات. وأخيراً -وهو الأمر الثالث
كذلك- أنه كلما أردنا لهذه الخيرات في قلوبنا أن تزداد فطريقها مجانبة
المعاصي بكل شيء، كالكلمة التي تتكلمها، كما أخبر النبي صلى الله عليه
وسلم: (وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالاً تهوي به في
النار سبعين خريفاً)، وكما قال لـمعاذ : (ثكلتك أمك يا معاذ ! وهل يكب
الناس على وجوههم -أو قال: على مناخرهم- إلا حصائد ألسنتهم!) لغو القول،
وخيانة النظر، وسماع الإثم، والسعي إلى المحرم، كل ذلك يعاكس كل ما ذكرناه،
فنحن الذين نستطيع أن نفتح الأبواب ليدلف إليها الخير والنور، أو نكون قد
حرمنا أنفسنا. نسأل الله عز وجل أن يوفقنا لطاعته ومرضاته، وأن يأخذ
بنواصينا إلى طريق الحق والسداد، وأن يلهمنا الرشد والصواب. اللهم! وفقنا
للصالحات، واصرف -اللهم- عنا الشرور والسيئات، واغفر -اللهم- لنا ما مضى
وما هو آت، اللهم! وفقنا لحسن الصيام والقيام وصالح الأعمال، واجعل أعمالنا
خالصة لوجهك الكريم، واجعلها زيادة لإيماننا، وترسيخاً ليقيننا، ونوراً
لقلوبنا، وزكاة لنفوسنا، وطهارة لأرواحنا، ومضاعفة لأجورنا، ورفعة
لدرجاتنا، وتكفيراً لسيئاتنا برحمتك يا أرحم الراحمين. اللهم! تول أمرنا،
وارحم ضعفنا، واجبر كسرنا، واغفر ذنبنا، وبلغنا -اللهم- فيما يرضيك آمالنا،
اللهم! إنا نسألك العفو والعافية، والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا
والآخرة، اللهم! إنا نسألك أن تجعل خير أعمالنا خواتيمها، وخير أيامنا يوم
نلقاك وأنت راض عنا، اللهم! املأ قلوبنا بحبك، وأنطق ألسنتنا بذكرك، واجعل
أيدينا منفقة في سبيلك، وأقدامنا ساعية إلى طاعتك، وجباهنا خاضعة لعظمتك،
وشفاهنا لهجة بتسبيحك وحمدك، واستخدمنا -اللهم- في طاعتك، وسخرنا لنصرة
دينك، واجعلنا -اللهم- ستاراً لقدرك في نصر الإسلام والمسلمين يا رب
العالمين. اللهم! إنا نسألك أن تجعلنا من عبادك الصالحين، وأن تكتبنا في
جندك المجاهدين، وأن تجعلنا من ورثة جنة النعيم، اللهم! أعز الإسلام
والمسلمين، وارفع بفضلك كلمة الحق والدين، ونكس رايات الكفرة والملحدين،
اللهم! من أرادنا وأراد الإسلام والمسلمين بخير فوفقه لكل خير، ومن أرادنا
وأراد الإسلام والمسلمين بسوء فاجعل دائرة السوء عليه، واجعل تدبيره
تدميراً عليه يا سميع الدعاء، اللهم! أبرم لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل
طاعتك، ويذل فيه أهل معصيتك، ويؤمر فيه بالمعروف، وينهى فيه عن المنكر يا
سميع الدعاء، اللهم! مكن في الأمة لأهل الخير والرشاد، واقمع أهل الزيغ
والفساد، وارفع في الأمة علم الجهاد، وانشر رحمتك على العباد برحمتك يا
أرحم الراحمين. اللهم! انصر عبادك وجندك المجاهدين في كل مكان يا رب
العالمين، اللهم! رحمتك ولطفك بعبادك المؤمنين المضطهدين، والمعذبين
والمشردين، والمبعدين والأسرى والمسجونين، والجرحى والمرضى في كل مكان يا
رب العالمين. امسح -اللهم- عبرتهم، وسكن لوعتهم، وفرج همهم، ونفس كربهم،
وعجل فرجهم، وقرب نصرهم، وادحر عدوهم، وزد إيمانهم، وعظم يقينهم، واجعل لنا
ولهم من كل هم فرجاً، ومن كل ضيق مخرجاً، ومن كل فتنة عصمة، ومن كل بلاء
عافية يا سميع الدعاء، اللهم! اجعل بلدنا آمناً مطمئناً رخاءً وسائر بلاد
المسلمين، وأصلح -اللهم- أئمتنا وولاة أمورنا، واجعل ولايتنا فيمن خافك
واتقاك واتبع رضاك يا رب العالمين، اللهم! وفق ولي أمرنا لهداك، واجعل عمله
في رضاك، وارزقه بطانة صالحة تدله على الخير وتحثه عليه يا سمع الدعاء.


اللهم صلِّ وسلم وبارك وأنعم على نبيك محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.......





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Mohammed

avatar



الدولة : العراق
الاسم الحقيقي : Mohammed
CPU : Intel(R) Core(TM) i3 CPU M 380 @ 2.53GHz
GPU : ATI Mobility Radeon HD 5000 Series
RAM : 3072MB
OS : Windows 7 Ultimate 64-bit
اللعبة المفضلة : Call Of Duty MW3 / CSGO / Battlefield 3 / Fifa 12 / Pes 12 / Valve Games
المتصفح : Mozilla Firefox
سرعة الانترنت : 1 MB
النقاط : 230

مُساهمةموضوع: رد: بمناسبة قرب حلول شهر رمضان ممكن ربع ساعة من وقتكم   الثلاثاء يوليو 10, 2012 1:43 am

تسلم ايدك اخي بارك الله فيك


Work Hard....Play Hard

Game Zone
Gamaing Company

So0o0o0o0o0on






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بمناسبة قرب حلول شهر رمضان ممكن ربع ساعة من وقتكم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات Game Zone :: +[ الأقسام العامة ]+ :: الخيمة الرمضانية-
انتقل الى:  


<div style="background-color: none transparent;"><a href="http://www.rsspump.com/?web_widget/rss_ticker/news_widget" title="News Widget">News Widget</a></div>
.

Facebook
Twitter
YouTube Rss